Google Plus

الاثنين، 21 نونبر، 2011

إرحلوا.....

حان الوقت او لم يحن بعد هناك من يقف عثرة في عجلة الزمن و يرفض ان يتخطاه ليمنحنا نحن الشباب حرية اكثر للتخطيط و الابتكار الذي لم يحسنوه يوما..سنلقي بكم في زبالة الماضي لكن ستبقون على رؤوسنا سننتظر منكم الدعاء فقط فلا تبخلو عنا به....

كنت سابقا قد نعت التدخل في كل الشؤون بالمرض النفسي الذي اصاب أولياء أمورنا!!و في غفلة مني او قصر نظر لا أدري ؛ حسبت الموقف شخصي و لا يتعدى الاباء و الأمهات او لا يتعداني فقط!!
لكن إكتشفت في دراسة خاصة قمت بها و حوارات مع اشخاص من فئات مختلفة عبر مناطق المملكة المختلفة ان التفكير القديم ليس حصرا على بني منطقة ما ولكنه نفسه أو اقسى منه في مناطق أخرى..و لا يأخذ سوى سبل الناجحين من قبل كدليل للنجاح رغم اختلاف الازمان و الظروف،و يأخذ الفشل في الماضي كمطبات وجب تجنبها في المستقبل من دون اخذ رأينا و لا إعطائنا فرصة للتعامل و التجريب..

ليس نهرا مني او عدم إعتراف بمجهوداتكم ايها الاباء و لا تناسيا لما مررتن به ايتها الامهات،لن يكفي الشكر و لن تكفيني صفحات السماء و لا مداد البحار لجمع ما قمتم به جازاكم الله أحسن الجزاء...
لكن اليس ما فعلتموه واجبا سنفعله ايضا مع ابنائنا؟ بنفس الطريقة او افضل لا أدري...
هل يجب ان نتخلى عن طموحاتنا لإرضائكم ?
هل يجب ان ننصاع لكل أوامركم لننال رضاكم أو ان نتبعكم في كل ما تقولون لنكون عند حسن ظنكم؟؟
انا آسف حقا لا أستطيع ان امنحكم ثقتي بعد فنجاحات الماضي ليست الآن سوى مآسي و تجاربكم التي تفتخرون بها ليست سوى كلام تافه للعولميين الجدد..لأحصل على وظيفة لن تكفيني شهاداتكم التي حصلتم بها على كل شيئ او لا شيئ...لأساهم في تطوير بلدي ليس حريا بي ان اتوقف عن الكتابة لاني لست بمستوى يسمح بذالك أو لأنها لن تدر علي مالا لأعيش به أو لاني ممنوع من الكتابة....

في كل المجالات سنتخلص من المقاعد التي شغرتموها لمدد طويلة و سنغير كل الاعراف و كل التقاليد،سنتخلى عن كل مكتسباتكم لنحقق مكتسبات جديدة نفتخر بها سنبني من جديد و سنحارب وبائكم الذي اصاب هذا الجسد العليل الذي اسميتموه اجمل بلد في العالم...
سيكون اجمل بلد في العالم بدون وجوهكم التي قتلتها اشعة الكاميرات في التلفزات العمومية
سيكون اجمل بلد في العالم بدون حكاياتكم عن التاريخ الذي يجب ان نصنعه بانفسنا بدأ من اليوم
سيكون كذالك بغيابكم عن السياسة عن تمثيل الشعب عن الوقوف امام الجماهير التي تعبد المال و تبجلكم بضعفها الذي اشتريتموه بخسا.
سنكون ايضا بخير اذا ابتدءنا من الصفر و لملمنا انفسنا و اصلحنا حالنا و اعتمدنا ديننا في دنيانا لنكون جيلا صبورا محبا لوطنه لا لثروات وطنه...
سنذكركم حينها بأخطائكم و ستحاسبون عليها لاننا قررنا ان يستقل القضاء و يسود الامن و الحرية في ظل الديموقراطية الحقة و الملكية التي تجمعنا
الانتفاضة تبدأ من البيوت البعيدة حين يرفض الابن ان يتزوج بمن اختارها له الاب او الام
الانتفاضة تبدأ عندما يصبح للمرأة رأي و تصبح شخص فاعل عوض النظر اليها كجسد
الانتفاضة تبدأ بالعمل الجاد و رسم الخطوط العريضة للمشوار الطويل الذي سنسلكه بالبلاد
الانتفاضة تبدأ بالمشاركة في الانتخابات بشدة و في العمل السياسي بيقظة تامة
الانتفاضة تبدأ بالالتحام حول اسس البلاد تحت ظل الاسلام و الديموقراطية الحقة
...
فلترحلوا لقد سأمت وجوهكم 
وجوه بعض المذيعين
بعض الاعلاميين
بعض الممثلين 
و كثير من السياسين و الداخليين


الجمعة، 11 نونبر، 2011

الخروف المناضل


ذالك ال... الأبيض أو ..لا أعرف إن كان شريرا لأنه يفرض نفسه في وقت تضيق فيه كل الجيوب من كثر أعباء رمضان و الدخول المدرسي و أعباء أخرى شخصية،أم إبن حلال كما يقول إخواننا المصريين،فقط بالنظر لملامحه ..
الفائز الأكبر في هذا العيد هم الأطفال و الخاسرون كُثُر،الأم و بناتها و إزدياد مشاكل المطبخ ،الأب مع تكاليف العيد و الخاسر الأكبر هو الخروف الذي يضحى به في غير قضيته،دمه يذهب هدرا ،لا دفاعا عن بني جنسه و لا درءا لغزو العدو و لا فداءا في سبيل حريته و الله أعلم..
يقول قائل أن الخروف المغربي يتميز عن باقي بني جلدته خارج الديار و يزيد قائلا أن الأخ المغربي يحس بصاحبه و بهمومه و بضعفه و يتضامن معه..لكن في إطار غير نظامي و من هذا المنبر أرفع صوت أحد الخرفان المطالبين بتقنين مجالهم و الحد من الإستهلاك الغير قانوني المؤدي للإنقراض كالأسماك، كما أبدى إمتعاظه من قمع الحريات العامة و تبذير للمال العام،ورفض رفضا تاما أن يتم التضحية بغيره و أبى أن يكون هناك كبش فداء دونه في تحمل كامل للمسؤولية من طرفه وأنهى كلامه برفع أكف الضراعة داعيا لكل شهدائه بالجنة و الرضوان..بتصرف عن خروف!
تبين في الأخير أن الخروف رئيس جمعية و مناضل سياسي و وزير في حكومة بلاده و سفير سابق،فطلبت منه حوارا مطولا فوعدني خيرا إن بقي في منصبه و لم يُطَح به في الإنتخابات!!تسائلت بغرابة كيف؟فرد ضاحكا أنه لا يتم ذبح الا الخراف المصوت عنها و يجب توفرها شروط صعبة كنقاء الذمة المالية و قلة السوابق العدلية و ...توافقا مع عقيدة المسلم،وتفعيلا لمقتضيات قوانيينهم ..
اللهم زدني علما
تنبييه حصلت في النهاية على موعد للحوار و عرفت أنه مرتشي و لن يتم التضحية به و الخروف شاري بلاصتو مزيان
ترقبو الحوار
عيد سعيد للجميع البشر و الخرفان أيضا

الخميس، 3 نونبر، 2011

مدن منسية 2 -تيفلت-



..الكل يعرف مدينة تيفلت
بمناسبة لقاء المدونين المغاربة الذي سيقام في هذه المدينة قررت أن أعرفها و أسرد بعض أسرارها علي المدونين الأعزاء..
إنها موطني و منزلي تتوسط مدينتي الرباط 56km و مكناس 80km،مدينة كبيرة صغيرة،كبيرة المساحة صغيرة الشأن،كثيفة السكان قليلة الموارد حيث تُرحل أغلب الشركات الى أماكن أخرى و لأسباب لا نعرف ماهيتها حقا..وتعوض بمؤسسة سجنية فظيعة تُرحل إليها أخبث الشخصيات الإجرامية و الإرهابية.
مدينة تيفلت لها كل المكونات لتكون مميزة لولا الإهمال الذي طالها،تابعة جهويا لجهة الرباط سلا زمور زعير و إقليميا لعمالة الخميسات 25km..رشحت أكثر من مرة لتصبح عمالة لكن الأيادي الخفية نفسها حرمتها من الرقي و الإزدهار..
هذه المدينة يدخلها كل شيء الا الخير،مؤخرا دخلتها شركات العقار كالعمران التي ستأخذ مساحات مهمة في وسط المدينة لتفصلها قبورا تباع بالملايير..تقلصت المساحات الخضراء و أُهملت و تطاولت البنايات الإسفلتية ..
مورد عيش غالبيتها من الفلاحة و التجارة اللتين أصيبتا بكساد و تدهور كبيرين..
أنجبت هذه المدينة شخصيات مهمة كإدريس بنعيسى و بنزكري و عبد السلام أحيزون مدير إتصالات المغرب و رئيس الجامعة الملكية لألعاب القوى و مدير قناة ميدي 1تي في..و جنرالات و كوادر و أطر عليا و رياضيين و رياضيات و...
تتعرض لإستنزاف جسيم للميزانيات و الدليل مشارع لم تكتمل و أخرى غُيِّرت و ذهبت الميزانيات المرصدة لها مع الرياح..كأكبر دار ثقافة في إفريقيا التي أصبحت بقدرة قادر قصرا للبلدية و مبنى ضخم قيل لمجمع تجاري لم يرى النور الى حد كتابة هاته السطور..
تتصارع الأحزاب !! حول مناصب المدينة و تستفيد الساكنة من بعض المعارض العرضية للحملات الإنتخابات السابقة لأوانها كتبليط الشوارع و زرع الأشجار و إعادة توسيع مجاري المياه العادمة و من تخليص فواتير المشاركة في الحملات الرسمية المباشرة التي تصل في المعدل الى 200 درهم للنفر كل حسب دوره موزع المنشورات و أصحاب اللافتات و صانعي الشعارات و حتى صانعي المشارع الإنتخابية..
السمعة السيئة للمدينة سببها ليس بالضرورة كما تصورتموه يوما،و إنما كان بسبب طمع بعضهم حتى أصبحت النخاسة و الدعارة عاين باين لكن و الحمد لله حُلت هذه المشكلة بعد أن عاشت المدينة أسوأ أيامها تحت رحمت من لا رحمت لهم..راهوم عارفين روسهوم.
تحتوي المدينة على ثانويتين و إعداديتين و عدة مدارس متفرقة على ربوع المدينة تتكدس بالتلاميذ كما تعرفون ككل مدن المغرب الجميل..لكنها تنتج أدمغة واعدة و لبنات لمواصلة بناء مغرب محمد السادس ..فيها بلدية،عدة مقاطعات و مفوضيتين للشرطة و سوقين دائمين واحد شعبي و الآخر سوبر!!مستشفى كبير متعدد الأختصاصات !!و مستشفيين صغيرين محليين..قيساريات و صيدليات و مقاهي كثيرة و جوطيات للملابس و أجزاء السيارات المستعملة ..و تتمتع بموقها الإستراتيجي فتجدها مثلا حاضرة في كل الأسواق الأسبوعية كأحد الكاموني و إثنين موغان و ثلاثاء الخميسات و الأربعاء،السوق الرئيسي لتيفلت و خميس سيدي يحى و جمعة حودران و سبت آيت بلقاسم و هناك أسواق أخرى أبعدها لا يتعدى تقريبا 30km..
بالطبع لن أنسى المكتبات و دور الثقافة و دور الشباب المساعدين الرئيسيين في ثقافة التلميذ و الطالب التيفليتي..
تشتهر بالرياضة بشتى أنواعها و أسماء مشهورة رفعت راية البلاد في محافل دولية عدة مناسبات ولدت في المدينة و هناك مشارع رياضية تحتاج بعض الرعاية و المساندة..
في الآونة الأخيرة أُنشئت منطقة صناعية ستنقل المدينة نقلة نوعية و ستشغل الشباب النسبة الأكبر من قاطني المدينة
تيفلت أعطت الكثير من الجنود الساهرين لتنامو في المغرب الجميل و تعرف أيضا ب 23 كرمز لعمالة الخميسات و قاطنيها الأصليين يحملون بطائق وطنية تبتدئ أرقامها ب XA عكسا عن مدينة الخميسات التي لها حرف X و العاصمة الرباط المرموز لها بحرف A.
كما أصبحت المدينة بسبب غلاء المعيشة و العقار في المدن المجاورة كالرباط و مكناس و حتى سلا،الوجهة المفضلة للإستقرار..
كانت الى عهد قريب بوابة لكافة أنواع الناقلات و الحافلات لجميع الخطوط و كانت تستفيد من حركة المرور المهولة عبرها إلا أن الطريق السيار أبعدها و قرب المسافات..و أدخل المدينة في غياهيب النسيان و التجاوز..
حاليا تتعرض المدينة لشقلبة شاملة و لا أعرف حقا هل هي الإنتخابات ثانية أم هناك إستفاقة للضمائر الغائبة،سكانها على أمل تحسين ظروف العيش و الرقي بهم و تشغيل أبنائهم..و كما أقول دائما الوجوه تتغير لتتغير السياسات حيث تمكنت بعض الشركات من الدخول لتقديم خدمات حيوية للمدينة ك SOS للنظافة التي شغلت الكثير و أضفت جو النظافة على المدينة خاصة الشوارع الرئيسية..تمهيدا لدخول ريضال التابعة لڤيوليا..
طبعا لا يمكن لتقرير رسمي أن يكون هكذا لكن هذه رؤيتي
و أخيرا سأعترف أني أحب مدينتي و وددت لو كانت تعابييري لا تكفي لوصفها،لكنها بسيطة كل البساطة

تدوينة مباشرة من الهاتف آسف للأخطاء الناتجة عن عدم المراجعة