Google Plus

الأربعاء، 6 يوليوز، 2011

مقص الرقيب

عدت و العود أحمد بعد غياب طويل عن الكتابة فرضته ظروف رغما عن أنفي..
فاتكم الكثير عن يومياتي المثيرة،أمكنة جديدة ،عالم جديد لم أستطع رفض نداءاته..ًتدوينة قادمة ً
..في كل مرة و كالمعتاد هناك من يقف و يأشر إليك بأصبعه،قد ينخر جرحك الدامي عن قصد،يجرحك و يقسي قلبه عليك الى أبعد الحدود لينهي مذبحته بقوله أفعل هذا لصالحك ًكون ما كنتي عزيز ..ً
يأخذون الوقت الكافي لصب مزيد من الزيوت على النيران المتقدة داخلك بحجة أنك تستاهل النصيحة و راك عزيز...
يتحدثون عنك و يدلون بوجهات نظرهم التي تخالف وجهاتك و يدعون أنك تشاركهم فيها أو بعضا منها ًمن صفة المثالية طبعا ً
نحن شعب مريض و نأبى العلاج،كلنا عقد و كلنا أطباء و كلنا يعرف كل شيء..لمن يشك إسأل من في جانبك أتفه سؤال سيحاول الإجابة بسذاجة رغم أن السؤال لا جواب له..؟!
ضميرك يستفيق من وقت لآخر لينتقد أفعالك،صديقك يتصل لينبهك أن تدوينتك السابقة غاتديك الحبس وآخر ينتقد جملة حائطية في الفايسبوك أو تويت تاگ أو حتى غوغل بلوس...(زعما راني واخا ماكينش خباركم واصلة واصلة...).
سروالك لونه ماعاجبنيش و الفظيع عندما يقال لك ما عاجبنيش أنت اليوم مالك...يا إلاهي ما هاذا الشعب..
في بعض الأحيان ينتابك شعور بالنقص من هول كل هاته التدخلات اللا مرغوبة في حيثيات شخصيتك،و أحيانا أخرى تبحث عن العزلة فقط في أي مكان لا يكون فيه أثر لكحل الراس..
ورغم كل هذا، فالطبيعة النفسية للمغاربة مليئة بالإنتقادات اللاذعة والفهامات الخاوية ..
في بعض المرات يستغربون لماذا أدرس بينما أملك عملا قارا
ولماذا أسهر بينما يستوجب علي النهوض باكرا
يريدون التحكم في أبسط حرياتك و أن يتحكموا في دروب حياتك حتى الضيقة منها..
عندنا في المغرب عكس كل البلاد يمكن أن تتحدث عن ألامك و كل ما يشغل بالك في سيارة أجرة و لأناس إلتقيتهم لتوك و يمكن أن ينتقدوك مع عدم معرفتهم بك حق المعرفة،بينما يرفض أقرب صديق الإستماع لمشاكلك في دول أخرى و يدلك لأقرب طبيب نفسي للعلاج نعم العلاج فهذا مرض نفسي و إضطراب عصبي ناتج عن ضغوطات الحياة...عندهم طبعا وعندنا فش قلبك عليا فابور..العدوى و إنتقال الإحباط من شخص الى آخر ...
حسب آخر الإحصائيات أكثر من نصف المغاربة مرضى نفسيين و أغلبهم متخصص في علاج المرض دونما أية دراسة و لا تعلم
الحاصول إذا كنت في المغرب فلا تستغرب إن سمعت أن المغرب أجمل بلد في العالم




NB:هذه التدوينة مباشرة و من دون مراجعة آسف للأخطاء الناتجة عن ذالك


ردود الأفعال:

3 التعليقات :

صباحك خيــر وبركة وحمداً لله على السلامة

بإمكاننا أن نصنع لأنفسنا مكاناً نحيا فيه كما نريد .. فإرضاء الناس غاية لا تُدرك ...

دام نبض قلمك
كل الاحترام

قلت كل شئ
لايتركنا الناس في حالنا أبدا فحتى أبسط الأشياء يحشرون أنوفهم فيها بدافع أنهم وكما قلت يحبونك ويتمنون لك الخير...

تقبل مروري

إرسال تعليق