Google Plus

الجمعة، 4 فبراير، 2011

الحملة الفنية


كنت أظن أنه فقط في المغرب البلد الأجمل في العالم و الأغرب!تُمتَزَجُ السياسة بكل الأشياء الأخرى الفن و المال و الأعمال ،الوجوه و الأصوات...
فخامة السيد مبارك الذي يظن وحيدا أنه لم يحن وقت مغادرته للرئاسة بعد،يستغل كل ذرة من مكره القديم لإستمالة الأصوات الثائرة ضده.
بدأها بحذف الجزيرة من القمر المصري و زادها بتشويش أغلب القنوات الإخبارية المستقلة و بدأ في إسماع صوت مصر أم الدنيا في قنواته التي أصبحت بين ليلة و ضحاها و بعد النداءات المتكررة بالثورة،تدعو الى الإستقرار و تصيح ملء فمها "مبارك لا أحد سواه".
إستفاد الرئيس من الحملات التشطيحية لكريم غلاب ،الوزير المغربي،و أصبح يشتري أصوات معروفة و أسماء مشهورة تنادي به و تغني ببقاءه رغم درايتها الكاملة أنها تغني خارج السرب،أخرها عمرو دياب الذي شذى بكلمات يندى لها الجبيين تبإس من صحوة الشباب المصري و تثير الشفقة من فنان كبير يقامر بعمره الفني و شهرته،بالرغم من أنه لا يسكن في مصر..
إلهام شاهين بدورها حاولت نسف كل ما بناه الشباب الأحرار و نادت و تنادي ببقاء مبارك ضدا على رغبة الشعب ...إنها تنسف ماضيها الفني بإنزلاقة ستندم عليها لا محالة.
و آخرون كثر..
إفتعلو مظاهرة ضد التحرر أسموها الإستقرار،كونوها من عشرات الأشخاص و ركزو عنها في التلفزات و 
نحن واعون بكل هاته المغالطات سيدي الرئيس و نعلم علما يقينا أنكم سقطتم و سقط القناع عن وجوهكم الذابلة التى إبيضت بكثرة الصور مع الصهاينة...
الأمية التي تتحدثون عنها موجودة فقط في عقولكم و تبنون عنها سياساتكم في الخفاء،بئس العلم علمكم و بئس الرئيس أنتم...
حذاري لم نمت بعد
لم نمت