Google Plus

الأربعاء، 11 غشت، 2010

نحن و رمضان


يستعدون لرمضان بالعبادة و التبجل للخالق عز و جل،ونستعد له بأغاني و مسلسلات و أفلام.
يستعدون له للصيام نهارا و القيام ليلا في عبادة الواحد القهار،و نستثمره في السهر ليلا محتفلين بليالي رمضان و النوم نهارا .
يستعدون  له بمجالس العلم و الثقافة و نستقبله نحن بمجالس الفكاهة و النميمة و اللغو اللامفيد.
يستعدون له و نستعد نحن أيضا..
نستعد له بالفضائيات و البرامج 
نستعد له بالألعاب الربحية المبتكرة
نستعد له بأنواع جديدة من القروض 
نستعد له بتغيير مواعيد الأكل و الشرب و النوم و ...
نستعد له بأشهى المأكولات و ألذ الأطباق
نستعد له بتلميع أماكن الحفلات الرمضانية و نشر الملصقات و التحفيز بالعروض المغرية.
نستعد بكل شيء و ننسى الأهم ! 
رمضان شهر العبادة يا أمة محمد

ردود الأفعال:

4 التعليقات :

للأسف، كل ما قلته صحيح..

رمضان مبارك سعيد، وتقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال

عندك الحق يا اخي
انا متافق معاك فهادشي

سلام

مرحبا أخي
أنا أرى نفس كلامك تغيرت طباع الناس للأسف.
شكرا على التدوينة الجميلة
ونصيحة:حاول تغيير قالب المدونة ليكون أخف في التصفح وأسرع ولا تضف أشياء أنت على غنى عنها مثل عداد الزروار السفلي ذاك فهو يساهم في ثقل التصفح لمدونتك لأنه مصمم من الجافا سكربت وإن إحتجت لما يعطيك إحصائيات فستجد google Analytics يتكفل بالأمر ^^.
ونصيحة أخرى :P أحذف الكباتشا فلن تجد سبام على blogger.
سلام.

كلامك صحيح
للأسف هذا هو واقعنا المرير الذي ن نغيره إلا إذا حاول كل منا تنضيف نفسه وسعى إلى تغييرها.
مبارك رمضان وجعله الله عليك شهر المغفرة والثواب

إرسال تعليق