Google Plus

الأربعاء، 22 دجنبر، 2010

وأنت نائم




وأنت نائم هناك  من يسهر!
من يسهر على راحتك و أمنك مضحيا براحته و أمنه الشخصيين!
وأنت نائم هناك من يعمل على أن تستفيق لتجد الخبز في الدكان المجاور و الماء في الصنبور و بنقرة الزر يشتعل الضوء لينير صباحتك الباهتة!
و هناك من يجتهد لكي تمشي في شوارع نظيفة و هناك من يجهز لك المكاتب للبدء في العمل!!
و هناك من يعشق أن يفعل الخير و هناك الذي يكرهه كما هناك من يقوم بكل أعماله الشاقة بسعادة تامة!
هناك من يوفر لك الجريدة في السادسة صباحا من مدينة بعيدة كل البعد!
هناك من يحلف بأغلظ إيمانه أن لا ينام حتى يتأكد من  أنك مستعد لليوم الحافل الذي ينتظرك و أنك إستفدت من كل الخدمات الصباحية أو بالأحرى الليلية!!لأنه ببساطة يؤمن بأنها دورة يجب أن تكتمل إستفد لتفيد!
هناك أيضا من يرفع الشعارات فقط و هناك من يبكي دائما فقط و هناك من ينام و يستفيد فقط
هناك من يفهم خطء و يعتبر نفسه فوق الكل و حقيقة الأمر أننا مميزون -نستفيد مسبقا- لكننا نبقى في حاجة الى الآخر و لذالك يجب أن نكون في خدمة بعضنا البعض كل من جبهته و إلا لن تكون هناك دورة كاملة للخدمات!
الأمر يستدعي أن يقوم كل شخص بما يتوجب عليه و كل مؤسسة بدورها بتناسق تام،ولأننا لا نتقن اللعبة نحن لا نتطور،و لأنه كل يفكر في مصلحته أولا تخلى العمال الكبار عن الصغار منهم و لهاذا بالضبط إنحلت كل صفات الضمير المهني و أصبح السربيس "الكل يعمل و لا أحد يجتهد" بالمقابل نجد الطرقات محفرة و الأزبال مشتتة و الروائح نتنة في كل مكان،لم تسلم لا المطارات و لا الموانئ!و الملاعب المفروض فيها النظافة كأساس الرياضات أكثر إتساخاً.
 

ردود الأفعال:

6 التعليقات :

ذكرتني بالمناوبات الليلية
فيها فقط أحس بقيمة النوم
وأحس بشعور غريب يجسده عملك وتعبك في وقت ينام فيه الاخرون
خليها عالله
سلامووو

هؤلاء هم جنود الخفاء، فيهم الصالح وفيهم الطالح..

كنت هنا..

غريبة الحياة
هناك من يسهر على راحتك وهناك من تسهر على راحته في المقابل لا يوجد تواصل بين الكل ... الكل ساهر والكل نائم وتستمر الحياة
قيمنا نسيناها ... خليها ع الله وصافي
سلام

هناك جنود مجهولون يعملون بإخلاص وضمير لا يعلمهم إلا الله تعالى
وهناك من فقدوا ضميرهم فلو سيّرت عليهم جنوداً ليردعوهم , لن يقدروا عليهم
وهذا حال الدنيا , صراع بين خير وشر

بوركتَ وكل الشكر لك

هناك من يسهر كي يوفر لنا الراحة والنوم الهنئ، هناك من يتعب ويشقى ويتعب لأجل راحتنا وكثيرا ما لا نحس بذلك.
سلمت أناملك على هذا الكلام.
تقبل مروري.

شكرا لمروركم و شكرا لتعليقاتكم المشجعة و لآرائكم التي تنير الطريق
افرح كثيرا عندما ارى تعليقاتكم
دمتم بود
www.Mrsimo.tk

إرسال تعليق